الرد على الملحدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرد على الملحدين

مُساهمة من طرف خالد حشيش في الأربعاء أكتوبر 20, 2010 9:13 am

في الوقت الذي يتعظ العالم من الحوادث والكوارث ويقف أمامها مظهرا عجزه وضعفه ومسلّما يديه لربه، نسمع أصوات المشككين والملحدين ممن عميت أبصارهم وصمت آذانهم وجهلت قلوبهم تثير التشكيك في قلوب المؤمنين، وهذا مما يؤلم النفس ويؤكد يقينها بعظم رحمة الله بخلقه، كيف لا وهو يشمل أمثال هؤلاء برحمته ولطفه.. نسأل الله العفو والعافية.
إن الإلحاد ظاهرة قديمة في التاريخ، ظهرت لأسباب كثيرة وبمظاهر عدة.. وهذه سنة الله في خلقه؛ وهي عموما صورة لبعد الإنسان عن الطريق القويم الذي بينه الله لنا عندما أرسل لنا أنبياء ورسلاً كرامًا ليرشدونا ويعلمونا.. وقد رأينا في حياة الأنبياء والرسل الكثير من هؤلاء ممن ضلّوا وأضلّوا وحادوا عن نهج ربهم القويم فاستحقوا العذاب والعقاب في الدنيا والآخرة.
هذا، وإن من أوجب الواجبات على المسلم أن يعبد ربه على بصيرة ومعرفة، وهذا ما وفره لنا الإسلام العظيم وشريعته الغرّاء، ومن هذه المعرفة أن يعلم بعض الشبهات التي يثيرها بعض الملحدين إنكارا منهم لوجود إله أو إنكارا لأفعال هذا الإله وتصرفاته.
عندما يتساءل ملحد عن عدالة الخالق ورحمته فهو إما يريد معرفة هذا الخالق بجهله، أو يريد تشكيك المسلم في دينه؛ والقرآن أرشدنا إلى كيفية معاملة مثل هذا، حيث قال الحق تبارك وتعالى: {إنَّ الذين يلحدون في آياتنا لا يخفون علينا أفمن يلقى في النار خيرٌ أم من يأتي آمنًا يوم القيامة اعملوا ما شئتم إنَّه بما تعملون بصيرٌ}.
وبما أنه - حسب تساؤله- اعتبر أن الله موجود وتعجب من إرساله الكوارث على عباده رغم ما يعانونه من فقر وجوع!! نقول له ببساطة إذا أردت أن تفهم ذلك فلا بد أن تفتح عقلك لما سنقول حتى تتبين وتقيس ما عندك بما عند الإسلام، وكلنا ثقة أنك ستدرك الجهل الكبير الذي أصاب عقلك.. ونقدم لك التفسيرات التالية حول الابتلاء:
* تعريف الابتلاء وتوضيح صورته:
- الابتلاء هو الاختبار، ويكون بالخير والشر.. والمسلم يعلم أن الدنيا فانية وأنها ممر للآخرة، وما فاته بالابتلاء قد يأتيه في غده، وما كسبه اليوم قد يفقده في مستقبله، وهذا يعني أن المبتلى لن ييأس، وأن المنعّم لن يغتر؛ أما غير المسلم فيجزع وييأس، بل يهتمُّ ويغتمّ كلما تذكّر مصيبته {فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون}.
- المسلم يؤمن بقضاء الله وقدره، وبهما يسلك طريق الخلاص من الشرك ويحقق الاستقامة على منهج الله في السرّاء والضرّاء، قال الرسول عليه الصلاة والسلام: "عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته سرّاء شكر فكان خيرًا، له وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيرًا له".
- المسلم يعلم أن عاقبة الصبر خير؛ حيث ذكر الصبر في القرآن في أكثر من سبعين موضع، وشكر الله الصابرين وأجزل مثوبتهم حيث قال: {أولئك يؤتون أجرهم مرَّتين بما صبروا ويدرءون بالحسنة السيئة وممَّا رزقناهم ينفقون)، وقال أيضا: (وجعلنا منهم أئمَّةً يهدون بأمرنا لمَّا صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون}.
- المسلم يعلم أن في الكوارث فوائد عدّة، منها ما ذكره الشيخ الدكتور زغلول النجار أنها عقوبة للمذنبين وابتلاء للمؤمنين وعبرة للناجين، ولنسهِّل عليك محاورتهم نذكرك بأن الابتلاء في الإسلام له حكم وفوائد لا بد من معرفتها.
* حكمة الابتلاء:
- يقول الخالق عز وجل: {كل نفسٍ ذائقة الموت ونبلوكم بالشرِّ والخير فتنةً وإلينا ترجعون}.. فبالعسر واليسر في حياة الإنسان يدرك أنه مفارق دنياه، ويعرف مستوى إيمانه، وبالتالي يعرف مدى استقامته على طريق الله الذي أمر به، ولهذا نرى الكثير من المرضى الصابرين والكثير من المنعمين الناقمين.
- كما أن المسلم يؤمن أن الله -وهو خالق الوجود- يريدنا أن نعرفه ونعبده، وما الزلازل والظواهر الطبيعية إلا رسالات لنا لنعود إليه بعد أن ابتعدنا عنه وتركنا طريقه.
يقول الدكتور مصطفى محمود في كتابه "حوار مع صديقي الملحد": "في دستور الله وسنته أن الحرية مع الألم أكرم للإنسان من العبودية مع السعادة، ولهذا تركنا نخطئ ونتألّم ونتعلم.. وهذه هي الحكمة في سماحه بالشر؛ ثم إن الخير في الوجود هو القاعدة، والشر هو الاستثناء، وهذا ما نراه في حياتنا.. فالصحة أصل والمرض استثناء، والكوارث لحظات ودقائق مقارنةً مع سنين عديدة يعيشها الإنسان في رغد وأمن وسعادة".
* فوائد الابتلاء:
- الابتلاء إظهار لمدى إيمان الإنسان وحبه لدينه، وهو إظهار كذلك لحب الله له فقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الله إذا أحب عبدًا ابتلاه".
- الابتلاء رسالة للبشر الذين احتموا بالعلم والقوة المادية؛ فبالابتلاء تُؤكّد أهمية العودة إلى الله وطلب العون منه ورجاؤه ودعاؤه فهو القادر وهو بيده الأمور كلها.
- وفي الابتلاء تأديب لأهل المعاصي والذنوب حتى يرتدعوا عن غيهم أو حتى يكونوا عبرة لغيرهم.
- وفي الابتلاء ربط عقلي وعاطفي للمؤمنين، فالألم أدعى لتحقيق المشاركة والتعاون.
- وفي علم الإنسان أن الله ربما يبتليه ليجعله يقف حذرًا من معصية ربه حتى لا يستوجب عقابه.
- وفي الابتلاء تعزيز للإخلاص، حيث يعود الإنسان إلى ربه ويستغفره ويلجأ إليه، وفي هذا قال الخالق جل في علاه: {ولنبلونَّكم بشيءٍ من الخوف والجوع ونقصٍ من الأموال والأنفس والثمرات وبشِّر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبةٌ قالوا إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون}.
- كما أن هناك أمورا يجهلها الكثير، فالحياة علمتنا أن المرض يخلف الوقاية، والألم يربي الصلابة، والزلازل تنفس عن الضغط المكبوت في داخل الكرة الأرضية وتحمي القشرة الأرضية من الانفجار وتعيد الجبال إلى أماكنها، والبراكين تنفث المعادن والثروات الباطنية وتكسو الأرض بتربة بركانية خصبة.
- أخيرًا نقول إن مما يشعر الإنسان بضعفه وحاجته لخالقه الابتلاء الذي يعتبر أحد الوسائل التربوية التأديبية الرّادعة.

خالد حشيش
عضو
عضو

تاريخ التسجيل : 28/08/2010
عدد المساهمات : 38

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى